منتدي شامل

فيس

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» يلا نعرب
الثلاثاء سبتمبر 06, 2016 9:46 am من طرف Admin

» يلا نعرب
الثلاثاء سبتمبر 06, 2016 9:46 am من طرف Admin

» موشح محي الدين ابن عربي
الإثنين يونيو 16, 2014 7:29 pm من طرف راجية الرحمة

» ادب الرحلات
الإثنين يونيو 16, 2014 7:29 pm من طرف راجية الرحمة

» بين البيئة والانسان
الإثنين يونيو 16, 2014 7:29 pm من طرف راجية الرحمة

» بطولة صلاح الدين
الإثنين يونيو 16, 2014 7:28 pm من طرف راجية الرحمة

» ذكرة كاملة لمنهج علم النفس والاجتماع للصف الثانى الثانوى
الإثنين يونيو 16, 2014 7:28 pm من طرف راجية الرحمة

» اصالة القصة العربية
الإثنين يونيو 16, 2014 7:28 pm من طرف راجية الرحمة

» مناجاة من الغربة
الإثنين يونيو 16, 2014 7:27 pm من طرف راجية الرحمة

نوفمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    مناجاة من الغربة

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 64
    تاريخ التسجيل : 21/01/2013

    مناجاة من الغربة

    مُساهمة  Admin في الخميس يناير 31, 2013 4:45 pm




    مناجاة من الغربة


    لابن زيدون


    جاء في امتحانات : [الدور الأول 1996م - الدور الأول1998م - الدور الأول 2000م - الدور الثاني2001م - الدور الأول 2003م - الدور الأول 2006م - الدور الثاني2008م - الدور الأول 2010م - الدور الثاني 2011م]

    اضغط على السنة لتشاهد سؤال الامتحان وإجابته .

    التعريف بالشاعر :
    أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون الأندلسي وزير وكاتب وشاعر من أهل قرطبة ، ولد [394هـ / 1003م] بالرصافة من ضواحي قرطبة ، وكان مقرباً من " ابن جَهْوَر " ملك قرطبة وكان يرجع إليه في كل أموره ، فكان السفير بينه وبين ملوك الأندلس فأعجبوا به إلى أن أوقع الوشاة بينهما . فحبسه ابن جَهْوَر ، فاستعطفه ابن زيدون برسائل عجيبة فلم يعطف عليه .
    فهرب من سجنه واتصل بالمُعْتَضِد بن عَبَّاد صاحب (حاكم) أشبيلية فولاّه وزارته ، وفوض إليه أمر مملكته فأقام مبجّلاً مقرباً إلى أن توفي بأشبيلية سنة 441 هـ . وقد لقبه بعض الكتاب بـ " بُحتري المغرب " ؛ لصفاء لفظه وعذوبة شعره .
    ملحوظة : تاريخ الوفاة الحقيقي في [ أول رجب 463هـ / 4 من إبريل 1071م ] .
    قال عنه " ابْنُ بَسام في كتاب الذخيرة " : [ كَانَ غَايَةَ مَنثُوْرٍ وَمنظومٍ ، وَخَاتمَةَ شُعَرَاء بَنِي مَخْزُوْمٍ ، أَحَدَ مَنْ جرَّ الأَيَّام جراً ، وَفَاق الأَنَام طُرّاً (جميعا) ، وَصرَّف السُّلْطَانَ نَفعاً وَضرّاً ، وَوسَّع البيَانَ نَظماً وَنثراً ، إِلَى أَدب مَا لِلبحر تدفُّقُه ، وَلاَ لِلبدر تَأَلُّقُه ، وَشعرٍ لَيْسَ لِلسِّحر بيَانُه ، وَلاَ لِلنجومِ اقترَانُهُ...] .


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 12:39 pm