منتدي شامل

فيس

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» يلا نعرب
الثلاثاء سبتمبر 06, 2016 9:46 am من طرف Admin

» يلا نعرب
الثلاثاء سبتمبر 06, 2016 9:46 am من طرف Admin

» موشح محي الدين ابن عربي
الإثنين يونيو 16, 2014 7:29 pm من طرف راجية الرحمة

» ادب الرحلات
الإثنين يونيو 16, 2014 7:29 pm من طرف راجية الرحمة

» بين البيئة والانسان
الإثنين يونيو 16, 2014 7:29 pm من طرف راجية الرحمة

» بطولة صلاح الدين
الإثنين يونيو 16, 2014 7:28 pm من طرف راجية الرحمة

» ذكرة كاملة لمنهج علم النفس والاجتماع للصف الثانى الثانوى
الإثنين يونيو 16, 2014 7:28 pm من طرف راجية الرحمة

» اصالة القصة العربية
الإثنين يونيو 16, 2014 7:28 pm من طرف راجية الرحمة

» مناجاة من الغربة
الإثنين يونيو 16, 2014 7:27 pm من طرف راجية الرحمة

نوفمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    خطبة أبي بكر

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 64
    تاريخ التسجيل : 21/01/2013

    خطبة أبي بكر

    مُساهمة  Admin في الخميس يناير 31, 2013 4:24 pm




    خطبة أبي بكر

    أبو بكر الصديق - - هو عبد اللّه بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي التيمي . سمي أبا بكر على لسان رسول اللّه - - صديقاً ، وسبب تسميته أنه بادر إلى تصديق رسول اللّه - - ولازم الصدق فلم تقع منه هنات ولا كذبة في حال من الأحوال .
    ولد أبو بكر سنة 573 م بعد عام الفيل بثلاث سنين تقريباً ، وكان - - صديقا لرسول اللّه - - قبل البعث وهو أصغر منه سنا بثلاث سنوات .. هو أول خليفة في الإسلام ، وأول أمير أرسل على الحج ، حج بالناس سنة تسع هجرية ، وأول من جمع القرآن ، وأول من سمى مصحف القرآن مصحفاً ، وكان يفتي الناس في زمان رسول اللّه - - أبو بكر وعمر .
    توفي أبو بكر- - يوم الاثنين 22 جمادى الآخرة سنة 13هـ - 23 أغسطس سنة 634 ، وله 63 سنة كرسول اللّه - - وعمر بن الخطاب .
    جو النص :
    بعد وفاة الرسول اجتمع الأنصار وبعض المهاجرين في سقيفة بني ساعدة ؛ لاختيار خليفة للمسلمين وانتهى الاجتماع على اختيار أبي بكر الصديق خليفة للمسلمين ، وتمت البيعة له تحت تلك السقيفة ، ثم اجتمع المسلمون في المسجد فألقى فيهم هذه الخطبة الموجزة وهي أول خُطبة ألقاها أبو بكر - - عنه بعد تولّيه الخلافة وهي على اختصارها تضع أعظم أساس للعلاقة بين الحاكم والرعية .
    الخطبة
    قال - - بعد حمد الله والثناء عليه : [أمَّا بعد أيُّها النَّاس، فإنِّي قَدْ وُُلِّيْتُ عَلَيْكُمْ وَلَسْتُ بِخَيْرِكُمْ ، فإِنْ أحْسَنْتُ فأَعِيْنونِي ، وإنْ أسأْتُ فقوِّموني ، الصِّدقُ أمانةٌ ، والكذبُ خيانةٌ ، والضَّعيف فيكُم قوِيّ عندي حتى أُُريحَ عليه حقَّه - إنْ شاء الُله ، والقويّ فيكم ضعيفٌ عندي حتَّى آخذ الحقَّ منه - إن شاء الله . لا يدع أحدٌ منكم الجهاد في سبيل الله ، فإنه لا يدعه قوم إلا ضربهم الله بالذُّلِّ .. ، ولا تشيع الفاحشة في قوم إلا عمَّهم الله بالبلاء . أَطِيعُونِي مَا أطَعْتُ اللهَ ورسوله ، فإنْ عصيتُ الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم ..] .

    اللغويات :
    * وُلِّيت عَلَيْكُمْ : صرت والياً عليكم

    - فأَعِيْنونِي : ساعدوني

    - فقوِّموني : أصلحوني

    - أريحَ عليه حقَّه : أرده له

    - لا يدع أحدٌ : لا يترك (وفعله الماضي ودع)

    - الجهاد : النِّضَال‏

    - في سبيل الله : أي من أجل نصرة الدين

    - ضربهم الله : أصابهم

    - بالذُّل : الهَوَان ، الخِزْي

    - تشيع : تنتشر × تنحسر

    - الفاحشة : الأمور القبيحة من الفعل و القول

    - عمَّهم : شملهم

    - بالبلاء : بالشدة و المحن

    - ما أطعت الله ورسوله : أي زمن طاعتي لهم

    - عصيت : خالفت .
    الشرح :
    * بدأ الصديق - - خطبته قائلاً :
    أيها الناس : لقد اخترتموني خليفة وقائداً لكم ، ولست بخيركم (تواضع عظيم) ، فإن رأيتموني أسير على طريق الحق فساعدوني وساندوني ، وإن رأيتموني أتّبع الهوى وانحرفت عن طريق الحق فعليكم بإصلاحي وإرجاعي إلى الحق ، فالحق أحق بأن يُتّبع (ما سبق يسمى ديمقراطية الحكم عن طريق إشراك الرعيّة في تقويم الحاكم) ، ثم يواصل قائلاً : عليكم بالصدق في كل نصيحة أو رأي ؛ فالصدق أمانة سيحاسبكم الله عليه ، والكذب أمام الحاكم - لأغراض في النفس - خيانة وشر سيعاقب الله عليه بشدة ... ثم يعلن أن مبدأ المساواة والعدالة هو شعار دولته فلا يوجد معه إنسان قوي بماله و آخر ضعيف بفقره فالكل سيأخذ حقه بإذن الله .. ثم يبين أن الجهاد في سبيل إعلاء راية الدين واجب على كل قادر ؛ لأن فيه حماية للدولة الإسلامية الناشئة ، فالأمة التي تترك الجهاد و تتخلى عنه يبتليها الله بالمذلة والهوان والفتن وتصبح أمة ضعيفة مهانة .. ثم يختتم خطبته بالتأكيد على أن طاعة المؤمنين له مشروطة بطاعته لشريعة الله ورسوله .

    س1 : ما أهمية هذه الخطبة ؟
    جـ 1: ترجع أهمية هذه الخطبة ؛ لأنها كانت أول خطبة بعد وفاة الرسول - - ، كما انه بين في هذه الخطبة أسس خلافته ، ودستوره ومنهجه في الحكم الذي يقوم على العدل والحزم و الديمقراطية .

    س2: للقرآن الكريم والحديث أثر واضح في تلك الخطبة . اشرح ذلك .
    جـ2 : بالفعل فلقد تأثر بالمعجم القرآني في مثل : (الصدق - الأمانة - الحق - إن شاء الله - طاعة الله ورسوله)(وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ) (الشعراء :84) (وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً * إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ ..) (الكهف23 - 24)
    كما تأثر بالحديث الشريف وألفاظه في قوله :[ أَطيعوني ما أَطعْت الله ورسوله، فإنْ عصيتُ الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم..] فهو مقتبس من قول الرسول - - : " لا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الْخَالِقِ" فالروح الإسلامية تشيع في هذه الخطبة .

    س3 : ما مقومات الحاكم السليم كما رسمها أبو بكر الصديق - - في خطبته ؟
    أو تدل الخطبة على شخصية الصديق . وضح .
    جـ 3: مقومات الحاكم السليم كما رسمها أبو بكر الصديق - - في خطبته : التواضع - العدل - الحزم - الديمقراطية [أمرهم شورى بينهم] - أن يكون حريصاً على تطبيق الشريعة الإسلامية - عدم ترك الجهاد .

    س 4: ما واجب الرعية تجاه الحاكم ؟
    جـ 4: واجب الرعية تجاه الحاكم أن يعاونوه ويساندوه ويطيعونه إن كان على حقًّ ، فإن انحرف عن الحق وحاد (ابتعد) عنه فعلى الرعية أن تنصحه وتبين له وجه الصواب .

    س 5: ما عقاب من يتركون فريضة الجهاد في سبيل الله ؟
    جـ 5: عقاب من يتركون فريضة الجهاد في سبيل الله أن يصبحوا أذلاء ضعفاء يطمع فيهم الأعداء .

    التذوق :
    (أيُّها النَّاس) : نداء للتنبيه حُذِفت أداته للتنبيه .
    (فإنِّي قَدْ وُلِّيتُ عَلَيْكُمْ) : أسلوب مؤكد بمؤكدين (إن + قد والفعل الماضي)
    (وُلِّيتُ عَلَيْكُمْ) : بني الفعل للمجهول للعلم بالفاعل ، وهو المسلمون الذين بايعوا الصديق .
    (وَلَسْتُ بِخَيْرِكُمْ) : تعبير يدل على شدة تواضع وسمو أخلاق الصديق و التعبير من باب الهضْم والتواضع ، فإنهم مجمعون على أنه أفضلهم ، وخيرهم رضي الله عنهم ، وهو تعبير مؤكد بحرف الجر الزائد الباء في (بِخَيْرِكُمْ) .
    (فإِنْ أحْسَنْتُ فأَعِيْنونِي ، وإنْ أسأْتُ فقوِّموني) : أسلوبا شرط يوضحان حق الحاكم على الرعية ، فإن أحسن فالمساعدة له واجبة عليهم ، وإن أساء وأخطأ فعليهم بإرشاده إلى الحق والصواب .
    (فإِنْ أحْسَنْتُ فأَعِيْنونِي ، وإنْ أسأْتُ فقوِّموني) : بين العبارتين مقابلة ، وسجع يعطي جرساً موسيقياً .
    (الصِّدقُ أمانةٌ ، والكذبُ خيانةٌ) : سجع ، ومقابلة توضح روعة الصدق و بشاعة الكذب .
    (والضَّعيف فيكُم قوِيّ عندي حتى أُُريحَ عليه حقَّه إنْ شاء الُله ، والقويّ فيكم ضعيفٌ عندي حتَّى آخذ الحقَّ منه إن شاء الله) : كناية عن المساواة التامة بين الناس ، وبينهما مقابلة توضح المعنى بالتضاد .
    (أُُريحَ عليه حقَّه) : استعارة مكنية ، تصور الحق الضائع كأنه إنسان قلق حائر ، فإذا ما عاد إلى صاحبه هدأ واستقر ، وهي صورة توحي بأثر العدل في استقرار الأمور .
    (لا يدع أحدٌ منكم الجهاد في سبيل الله) : أسلوب إنشائي / نهي غرضه : التحذير من ترك الجهاد .
    (أحدٌ) : نكرة للعموم .
    (فإنه لا يدعه قوم إلا ضربهم الله بالذُّلِّ) : في العبارة مواطن جمال عديدة منها :
    1 - أنها تعليل لما قبلها .
    2 - أسلوب مؤكد بمؤكدين (إن + أسلوب القصر بـ لا و إلا) .
    3 - وفيها استعارة مكنية ، تصور الذل سلاحاً يُضْرب به كل من ترك الجهاد في سبيل الله ، وسر جمال الصورة التجسيم .
    (قوم) : نكرة للعموم والشمول .
    (ولا تشيع الفاحشة في قوم إلا عمَّهم الله بالبلاء) : أسلوب القصر بـ (لا و إلا) يؤكد على أن المحن والمصائب لا تنتشر إلا عندما تشيع الرذائل بين الناس .
    (تشيع) : تعبير يوحي بانتشار الفساد وتفشِّيه .
    (أَطيعوني ما أَطعْت الله ورسوله) : أسلوب إنشائي / أمر : غرضه النصح و الحث
    (فإنْ عصيتُ الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم) : أسلوب إنشائي / أمر : غرضه النصح و الحث ، و (إن) هنا تفيد الشك في أن يعصى الصديق الله أو رسوله .
    (أَطيعوني ما أَطعْت الله ورسوله ، فإنْ عصيتُ الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم) : مقابلة جميلة توضح أن طاعة الحاكم مرهونة بطاعة الله ورسوله .
    س : علام يدل قول أبي بكر - - : " وليت عليكم ولست بخيركم " ؟
    جـ : يدل على التواضع الشديد والأدب الجم والعدالة المنتظرة منه .
    التعليق :
    س1 : بِمَ تميز أسلوب تلك الخطبة ؟
    جـ 1: تميز أسلوب تلك الخطبة بـ :
    1 - الإيجاز والتركيز مع الوضوح وسهولة اللفظ.
    2 - التأثر بمعاني وأساليب القرآن الكريم و الحديث الشريف .
    3 - ملائمة الأسلوب لمستوى السامعين ، والتنويع بين الخبر و الإنشاء .
    4 - قلة الخيال ؛ لاعتماد الخطبة على الإقناع العقلي .
    5 - الجمال الموسيقي المتمثل في اختيار الفظة الدقيقة في موضعها ، و السجع غير المتكلف ، والجناس .
    6 - تأكيد المعنى بأساليب التوكيد المختلفة .

    س2 : ما نوع خطبة الصديق - - ؟ ولماذا ؟
    جـ 2: خطبة الصديق سياسية دينية ؛ لأنها أوضحت منهج ودستور الخليفة في الحكم .

    س3 : قامت كثير من عبارات أبي بكر - - على الموازنة .. وضح ذلك .
    جـ 3: بالفعل قامت كثير من عبارات أبي بكر على الموازنة مثل :
    (فإِنْ أحْسَنْتُ فأَعِيْنونِي) و (وإنْ أسأْتُ فقوِّموني).
    (والقويّ فيكم ضعيفٌ عندي) و (والضَّعيف فيكُم قوِيّ عندي) .
    (أَطيعوني ما أَطعْت الله ورسوله) و (فإنْ عصيتُ الله ..) وكل هذه الموازنات السابقة ؛ ليبرهن على أن دستوره ومنهجه في الحكم قائم على العدل والديمقراطية .

    س4 : ما المبادئ السامية التي اشتملت عليها خطبة الصديق ؟ وما أثر العمل بها في حياة الشعوب والحكام ؟

    أسئلة للمناقشة :
    س1 : يؤسِّس أبو بكر - - في هذه الخطبة مبدأ هامّاً من أسس الحكم . فما هو ؟ وكيف دعا إليه ؟
    س2 : مَنِ القوي ؟ ومَنِ الضعيف عند أبي بكر ؟ ولماذا ؟
    س3 : (إنَّما الطاعةُ في المعروف) التقط من الخطبة ما يتوافق مع هذه القاعدة الإسلامية الجليلة .
    س4 : " لست بخيركم - إن شاء الله " علام يدل هذان التعبيران ؟
    س5 : التقط من الخطبة ما يدل على أن كل واجب يقابله حق .




    " فإني قد وليت عليكم ، ولست بخيركم ، فإن أحسنت فأعينوني ، وإن أسأت فقوموني ، الصدق أمانة والكذب خيانة ، والضعيف فيكم قوي عندي حتى أريح عليه حقه إن شاء الله والقوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه إن شاء الله "

    (أ) - على ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يلي :

    - المراد من ( قوموني ) : ( ساعدوني - أصلحوني - أعينوني - واجهوني ) .
    - وليت عليكم : تعبير يدل على : ( القناعة - الاعتزاز - الرضا - التواضع) .
    - " أريح عليه حقه " خيال نوعه : ( كناية - تشبيه - مجاز مرسل - استعارة ) .
    - إن : في الفقرة تفيد ( الافتراض - الشك - اليقين - الثبوت) .

    (ب) - اشتملت الخطبة على منهج الخلافة ودستور الحكم - اذكر المبادئ السياسية التي اشتملت عليها .

    (جـ) - استخرج من الفقرة صورة خيالية ، وبين سر جمالها ومحسنا بديعيا واذكر أثره في المعنى .

    (د) - أبو بكر متبع وليس بمبتدع - اذكر مما تحفظ من الخطبة ما يدل على ذلك .




    عودة إلى الصفحة السابقة

    عودة إلى صفحة البداية















    راجية الرحمة

    المساهمات : 26
    تاريخ التسجيل : 27/02/2014

    رد: خطبة أبي بكر

    مُساهمة  راجية الرحمة في الإثنين يونيو 16, 2014 7:26 pm



    جـــــــــــزيت خيرا ... لا حرمك الله أجر مانقلت


    شقق للبيع . د مجدي حريري. فيلا بمكة. فلل للبيع



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 12:46 pm